ماذا فعلنا لمحمد بن الذيب العجمي شاعر -الثورة التونسية- المنسي في زنازين دكتاتور الدوحة؟

ماذا فعلنا لمحمد بن الذيب العجمي شاعر “الثورة التونسية” المنسي في زنازين دكتاتور الدوحة؟
بقلم رياض الصيداوي

في قصيدته “الياسمين: كلنا تونس” وببيت شعري واحد كشف محمد بن الذيب العجمي المستور وأزال ورقة التوت عن حاكم قطر.

“واه عقبال البلاد التي جاهل حاكمها ويعتبر أن العز بالقوات الأمريكية” بيت شعر من قصيدة “الياسمين / كلنا تونس” لشاعر قطر العظيم كلف صاحبه السجن ب15 عاما. هذا الحكم تجاوز في قسوته كل دكتاتوريات العالم الأكثر استبدادا. وكشف بشكل واضح أن النظام القطري ما زال يعيش في القرون الوسطى وأنه في قطيعة تامة مع أي مظهر من مظاهر الديموقراطية المعاصرة. وأن مهرجاناته “لنشر الديموقراطية في الوطن العربي” هي خديعة “سريالية” لا يصدقها أحد في العالم اليوم. أما قناة “الجزيرة“ التي يمتلكها دكتاتور قطر فلم تذكره حتى بسطر واحد في الشريط المتحرك. وهي تثبت أنها لا حول ولا قوة لها في أي شأن يتعلق بالحرية والديموقراطية في قطر وأنها ليست إلا شركة يمتلكها نفس الحاكم الذي يسجن الشعراء بسبب قصائد الشعر.

الدعوة إلى ثورتين في نفس الوقت

حاكم قطر لم يغفر لابن الذيب دعوته إلى ثورتين في نفس الوقت في قطر: واحدة ضد الظلم والاستبداد المطلق المتجسدة في حكم الأمير نفسه وثورة ثانية ضد الاستعمار أي ضد الاحتلال الأمريكي لقطر عبر قاعدة “العديد” الجوية وقاعدة “السيلية” البرية. فالثورة في تونس قامت ضد الاستبداد لكن الثورة ضد الاستعمار قامت منذ زمن مثلها مثل الجزائر والمغرب وليبيا… أما قطر فقد صنعتها وزارة المستعمرات البريطانية صنعا وورثتها الولايات المتحدة الأمريكية… لذلك يشدد ابن الذيب على “ويحسب أن العز بالقوات الأمريكية” أي أن حاكم قطر يفتخر ويعتقد أن مجده جاء من تمويله لقاعدتي “العديد” و”السيلية” بنسبة ستين بالمائة حيث تنطلق منها الطائرات والصواريخ لتهدد العواصم العربية والإسلامية أو تقصف فعليا بغداد وطرابلس وكابول…
محمد بن الذيب العجمي يدعو إذن للثورة المزدوجة ضد الاستبداد وضد الاستعمار في الآن نفسه. وهذا ما يفسر عدم تبني الإعلام الغربي له سواء الأمريكي أو الأوروبي. ثمة عامل آخر أيضا وهو أن حاكم قطر دكتاتور غني جدا بالغاز يمكنه شراء إعلاميين وسياسيين وكتبة وغيره بل اشترى حتى إدارة “الفيفا” لتنظيم كأس العالم في قطر سنة 2022 في بيئة تتجاوز فيها الحرارة 45 درجة… قضية الفساد والرشوة هذه مطروحة بشدة اليوم على الرأي العام الدولي…
توفيق بن بريك كان محضوضا أن جلاده زين العابدين بن علي دكتاتور لا غاز له أما الدكتاتور الغازي شديد الثراء فتلك مسألة أخرى.

تأسيس اللجنة الدولية

لقد أسسنا مع بعض الحقوقيين “اللجنة الدولية لإطلاق سراح الشاعر القطري محمد بن الذيب العجمي من زنازين دكتاتور الدوحة” بتاريخ 22 أكتوبر 2013. وشارك في تأسيس اللجنة شخصيات حقوقية وفنية وإبداعية عربية وأجنبية. وحضيت بترؤس هذه اللجنة… وأثناء الحملة الإعلامية التي قمنا بها لفك أسر الرجل، عرفنا معنى الصدام مع دكتاتورية غازية تشتري الأخضر واليابس فتضيق دائرة المساحات الحرة… لهذا لم ننجح كما يجب في حملة إعلامية مدوية… فحتى من تجاوب ونشر أو أذاع شيئا كان ذلك باحتشام… أتحدث هنا على المستوى الدولي. مع استثناءات طبعا وأخص بالذكر الزميل فهيم الصوراني في إذاعة “صوت روسيا”. في تونس نجحنا نسبيا في نشر الموضوع في وسائل الإعلام التي لم يصلها الغاز القطري.
ولا أخفي أن قبيلة “اليام”، قبيلة محمد بن الذيب العجمي وأصدقاؤه يعولون كثيرا على المثقفين والشعراء والإعلاميين التونسيين لتبني قضيته والدفاع عنها في كافة المنابر… فهم يذكروننا دائما بأن الرجل قد تم سجنه واضطهاده من قبل دكتاتور قطر بسبب قصيدته “كلنا تونس”. أي أن تمجيد “الثورة التونسية” والدعوة لثورة في قطر تقتدي بالثورة الأم كلفه حريته. فمعنويا ورمزيا تونس هي المسؤول الأول عن حركة تحرير ابن الذيب من زنازين دكتاتور الدوحة. لذلك يجب الإقرار إلى حد هذه الساعة أن عملية التعبئة لم تتم كما يجب ولم تكن في المستوى. ثمة شعور لدى أنصار ابن الذيب أن النخب التونسية المثقفة والإبداعية قد تخلت عنه. لا نتحدث هنا عن من تم شراؤه بالغاز القطري فأصبح “ملكيا أكثر من الملك”، أو “قطريا أكثر من قطر” وهم معروفون اليوم على الساحة. وإنما نتحدث عن من لم يتلوث بالمال القطري وبقي بعيدا عنه. هؤلاء لم يقوموا بواجبهم كما يجب بعد تجاه شاعر “الربيع العربي الحقيقي” وليس “الربيع العربي المزيف” المصنوع في أستوديوهات قناة “الجزيرة” وأروقة قاعدة “العديد”.

من هو ابن الذيب

محمد بن راشد بن حسن بن ناصر بن الذيب ال ضاعن العجمي , شاعر قطري حكم عليه بالسجن المؤبد لنقده النظام القطري. لديه أربعة أطفال وهم الأمير حمدان ابنه الأكبر وبنتين وقد رزق بطفل وأطلق عليه اسم فزاع وهو خلف سجون دوله قطر .
الشاعر محمد العجمي، معروف أيضا باسم محمد بن الذيب، اعتقل في العام 2011 بتهمة التحريض على “الثورة والإطاحة بنظام الحكم”، بعد نشر قصيدة “الياسمين”، والتي وجه فيها انتقادات شديدة للأنظمة العربية وخصوصا نظام بلاده، قائلاً: “كلنا تونس بوجه النخبة القمعية”.

كما تضمنت القصيدة، التي أشاد فيها بالثورة التونسية، وانتفاضات الشعوب في كثير من الدول، فيما بات يُعرف بـ”الربيع العربي”، وانتقادات لأمير قطر، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

انتقدت منظمة العفو الدولية الحكم ووصفته ب”الحكم الفاضح”. كما أكدت، في بيان أصدرته، بعد ساعات على صدور قرار المحكمة، أن الحكم يُعتبر “اعتداءً صارخاً على حرية التعبير.” وقال فيليب لوثر، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إنه “من المؤسف أن قطر، التي تسعى للظهور على الصعيد الدولي بمظهر الدولة التي تعزز الحق في حرية التعبير، تمارس فعلياً ما يبدو أنه انتهاك صارخ لهذا الحق .
كما انتقد نجيب النعيمي وزير العدل القطري السابق ومحامي ابن الذيب الحكم ووصفه بأنه “إخفاق للعدالة”.

وسبق للأمم المتحدة أن انتقدت الحكم على ابن الذيب، وأعربت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء عن “قلقها العميق” لسجن الشاعر في قطر.
وقالت سيسيل بويي المتحدثة باسم المفوضية في جنيف:” إننا قلقون للطابع الظالم لهذه المحاكمة التي شابتها عيوب في الاجراءات مع عقد عدة جلسات مغلقة”.
لكن على الصعيد الإعلامي الدولي لم تواكب عملية الاضطهاد حملة إعلامية يستحقها ابن الذيب. فالغاز القطري تسلل إلى دول كثيرة ووسائل إعلام وشخصيات متعددة…

الشعر النبطي

محمد العجمي يستخدم عادة الشعر النبطي في هجائه ومن أبياته المشهورة جدا هذا البيت:
“دام ملوك العرب مثل الإناث، تسكن قصور العز والعالم بكوخ .. والله لأعيش العمر من دون اكتراث، مدام لي راس من الطناخة طنوخ .. ما عاش في بلاد العرب إلا ثلاث ، المطرب واللاعب وقواد الشيوخ ”

الشاعر محمد بن الذيب العجمي صرخ صرخة مدوية في قصيدته الخالدة “الياسمين” التي نوه فيها بالثورة التونسية ودعا شعبه لأن يقتدي بها ويتخلص من دكتاتورية قطر الشمولية فكان مصيره السجن الفوري والحكم عليه بالسجن المؤبد. وبعد تحرك عالمي إعلامي وحقوق بدأ من تونس ووصل إلى باريس ولندن وجنيف تراجع حاكم قطر تحت الضغط ليخفض الحكم إلى 15 سجنا… وكان ثمة أمل في أن يطلق سراحه مؤخرا عبر المحاكمة الصورية التي أجريت له. لكن حاكم قطر ثبت الحكم.
فلا تتركوا ابن الذيب وحيدا في سجون دكتاتورية قطر، زوجته، أطفاله الأربع، أهله، قبيلته،… كلهم ينتظرون دورا للنخب التونسية في تبني قضيته والدفاع عنه إلى أن يفك أسره.
ابن الذيب لخص مأساة العرب في قصيدته، كما لخص مأساة الشعب القطري في بيت شعري واحد… لذلك دفع ثمنا غاليا من حريته.

هذه قصيدته

يالوزير الاولـي يامحمـد الغنّوشـي
لو حسبنا سلطتك ماهيـب دستوريّـه
مابكينا بن علـي ولا بكينـا عصـره
نعتبرهـا لحظـةٍ بالعمـر تاريخيـه
دكتاتوريـة نظـام القمـع واستبـداده
اعلنت تونس عليه الثـوره الشعبيـه
ان ذممنا مانـذم الا حقيـر وواطـي
وان مدحنا نمدح بقناعـةٍ شخصيـه
أجج الثوره بـدم الشعـب ياثائرهـا
وانحت انقاذ الشعوب لكل نفسن حيّـه
قلهم في قول من كفنـه يشلّـه كفـه
كل نصرن تستبقه احـداث مأساويـه
آه عقبال البلاد اللي جهـل حاكمهـا
يحسب ان العزّ بالقـوات الامريكيـه
وآه عقبال البلاد اللي شعَبْهـا جايـع
والحكومه تفتخر في طفـرة الماليـه
وآه عقبال البلاد اللي تنـام مواطـن
معك جنسيه وتصبح مامعـك جنسيـه
وآه عقبال النظام القمعـي المتـوارث
لا متى وانتم عبيـد النزعـه الذاتيـه
ولا متى والشعب مايدري بقيمة نفس
هذا ينصـب ذا وراءه كلهـا منسـيـه
ليه مايختار حاكم بالبلـد يحكـم لـهيت
خلص من نظام السلطـه الجبريـه
علم اللي مرضيٍ نفسه ومزعل شعبـه
بكره يجلّس بدالـه واحـد بكرسيـه
لا يحَسْب ان الوطن بسمه وبسم عياله
الوطن للشعب وامجاد الوطن شعبيـه
رددوا والصوت واحد للمصير الواحـد
كلنا تونس بوجـه النخبـه القمعيـه
الحكومات العربيـه ومـن يحكمهـا
كلهـم بـلا بـلا استثنـاء حراميـه
السؤال اللي يؤرّق فكـرة المتسائـل
لن يجد اجابته من كم جهـه رسميـه
دامها تستورد من الغرب كل أشيـاءه
ليه ماتستورد القانـون والحريـه..؟؟

المصدر:https://m.ahewar.org/s.asp?aid=437968&r=0&cid=0&u=&i=1599&q=