مجموعة العشرين: الوعود المبهمة بتوفير اللقاح بمثابة إهانة لخمسة ملايين شخص لقوا حتفهم

NEW YORK, NEW YORK - JULY 14: People gather for a protest demanding German Chancellor Angela Merkel, Pfizer, and wealthy nations make the coronavirus (COVID-19) vaccine and treatments more accessible at Dag Hammarskjöld Plaza on July 14, 2021in Manhattan in New York, New York. Global health activists, doctors, health workers and others gathered at the German consulate and marched to the Pfizer headquarters to demand a more equitable plan by pharmaceutical companies and wealthy nations when it comes to access to the coronavirus (COVID-19) vaccine and treatments for the disease, and asking for efforts to waive the intellectual property of the vaccine that would allow for global production to overcome the scarcity of the vaccine. (Photo by Michael M. Santiago/Getty Images)

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن البيان الختامي لمجموعة العشرين بشأن زيادة إمكانية الوصول على نطاق عالمي إلى اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19 اتسم للأسف بتفاصيل ضئيلة للغاية. قالت تامارين نيلسون، مستشارة الحق في الصحة في منظمة العفو الدولية: بعد إصدار إعلان قادة مجموعة العشرين، الذي يعد بـ “البحث في طرق لتسريع عملية التطعيم على نطاق عالمي”، و”المضي قدما نحو” تحقيق هدف منظمة الصحة العالمية المتمثل في تطعيم 40% من سكان كل بلد بحلول نهاية العام:

“يبدو أن قادة مجموعة العشرين يقولون كل الأشياء الصحيحة – ولكن هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية، بعد وفاة خمسة ملايين شخص. فهذه الوعود المبهمة بمثابة إهانة لأولئك الذين لقوا حتفهم، ولكل شخص ما زال يعيش في خوف من الإصابة بفيروس كوفيد-19.

“ما نحتاجه هو مبادرات بالتحرك، وعلى وجه السرعة. فلدى العديد من أعضاء مجموعة العشرين مخزونات ضخمة من اللقاحات الفائضة الذي قد ينتهي بها الأمر ببساطة إلى الهدر. فقد وجدت منظمة العفو الدولية أنه يمكن توفير 500 مليون جرعة على الفور، إذا تم إعادة توزيعها على البلدان ذات الدخل المنخفض، ومع ذلك لم يرد حتى أي ذكر إعادة التوزيع في هذا البيان.

“ومع بقاء شهرين فقط من هذا العام، لن يؤدي سوى تغيير جذري في النهج إلى سد فجوة اللقاح المشينة. وإذا واصلنا السير في مسارنا الحالي، فإن نهاية الوباء ستبقى مجرد بصيص في الأفق”.

المصدر: منظمة العفو الدولية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن