صراعات النخب السياسية والعسكرية: الحزب، الجيش، الدولة 13

الفصل الرابع
الصـراع الإثـنـي الـجـهـوي

يعد الصراع الأثني والجهوي أكثر الصراعات خطورة وحساسية، ذلك أن دوافعه لا تكمن في الأجهزة والأفكار وتناقضاتها، وإنما في إرث تاريخي يفرض نفسه على الفاعل السياسي، فيصبح الانتماء العرقي أو الجهوي محددا لاختياراته ومواقفه وقراراته.
وقد عملت الأجهزة الاستعمارية على الاستفادة من هذه المعطيات، فغذت هذا النوع من الصراع ودعمت مجموعات ضد أخرى حتى إذا ما انسحبت يوما من الأراضي التي استعمرتها، تقدر في وقت لاحق على التحكم في المستقبل السياسي لمستعمراتها القديمة.
ويضاعف التخلف الاجتماعي السياسي المحلي من خطورة الصراع. لقد عاشت جبهة التحرير الوطني تجربة الصراع الإثني والجهوي منذ بدأت تتأطر وتتهيكل في أجهزة قيادة. فقد كان مؤتمر الصمام إعلانا واضحا عن ميلادها.
ورغم أن النخبة الجزائرية القائدة للجبهة لا تعترف عادة بهذا النوع من الصراع، فإن الملاحظين والباحثين يدركونه بيسر.
إننا سندرس في هذا الفصل إشكالية الصراع الإثني، الذي تبلور بين العرب المتحالفين مع البربر ـ الشاوية من جهة، والبربر ـ القبايل من جهة أخرى. ثم نبحث في الجزء الثاني الصراع الجهوي بين النخبة المنتمية إلى شرق الجزائر وغريمتها المنتمية إلى الغرب. لنحاول أن نبين في خاتمة الفصل مدى ما ساهم به هذا العامل في إضعاف جبهة التحرير وتقهقرها في الساحة السياسية الجزائرية. وحتى نحدد مواقع الصراع ونتائجه، سنستعين بجداولنا الأربعة التي حصرنا فيها أهم مراكز القرار.
جدول رقم ( 9) رئيس الدولة من 1962 إلى 1989 (الصراع الإثني الجهوي)
رئيس الدولة الإثنية الجهة
بن بلا عربي الغرب
بومدين بربري/شاوي الشرق
بن جديد عربي الشرق

جدول رقم ( 10) رئيس الحكومة من 1958 إلى 1991(الصراع الإثني الجهوي)
رئيس الحكومة الاثنية الجهة
فرحات عباس عربي الشرق
بن يوسف بن خدة عربي الشرق
احمد بن بلا عربي الغرب
هواري بومدين بربري/ شاوي الشرق
الشاذلي بن جديد عربي الشرق
احمد عبد الغني عربي الغرب
عبد الحميد الابراهيمي عربي الشرق
قاصدي مرباح بربري/ قبائلي الوسط
مولود حمروش عربي الشرق

جدول رقم ( 11) وزير الدفاع من 1962 إلى 1989 (الصراع الإثني الجهوي)
وزير الدفاع الإثنية الجهة
هواري بومدين بربري/ شاوي الشرق
الشاذلي بن جديد عربي الشرق

جدول رقم ( 12) أمين عام أو مسؤول جبهة التحرير الوطني
من 1962 إلى 1994(الصراع الإثني الجهوي)
أمين عام/ مسؤول الجبهة الإثنية الجهة
محمد خيضر عربي الشرق
أحمد بن بلا عربي الغرب
هواري بومدين بربري/ شاوي الشرق
شريف بلقاسم عربي الشرق
قايد أحمد عربي الغرب
محمد الصالح اليحياوي بربري/ شاوي الشرق
الشاذلي بن جديد عربي الشرق
محمد الشريف مساعدية عربي الشرق
عبدالحميد مهري عربي الشرق

1 ـ الصراع الإثني: عرب / بربر

يعتقد المؤرخ الجزائري محمد حربي أن الصراعات الإثنية في الجزائر ظهرت إبان الفترة الاستعمارية، وبالتحديد في السنوات العشرين من هذا القرن، حيث برز التمذهب البربري من جهة والتمذهب العربي الإسلامي من جهة أخرى… وقد مست أغلبية الأحزاب المتواجدة على الساحة. كما أنها لم تخرج من إطار النخبة، فلم تكن موضوعا مطروحا عند العامة .
إن جذور الصراع تكمن في تركيبة المجتمع الجزائري نفسه. فهومنقسم إلى عرب وبربر. فالعرب يمثلون أغلبية داخله، وينتشرون جغرافيا على كل مساحة الجزائر باستثناء منطقة القبايل (بجاية، تيزي وزو). أما البربر فهم منقسمون إلى أربع فئات:
ـ القـبـايــل: وأهم مركزهم يوجد في منطقة القبايل، وهي منقسمة إلى القبايل الصغرى (بجاية) والقبايل الكبرى (تيزي وزو). حافظوا على خصوصيتهم اللغوية (الأمازيغية)، ويعدون أكبر المعادين “للهيمنة العربية” على الحزب أو الدولة فيما بعد.
ـ الشاوية: يسكنون منطقة الأوراس، الولاية الأولى في الثورة، وتعرف اليوم بمدن: تبسة، باتنة، سوق أهراس، ويتميزون عن القبايل بعدم معاداتهم للعربية، بل يعدون أكثر المدافعين عنها والمتحمسين لها. وتصدوا لمحاولات القبايل في التشكيك في عروبـة الجـزائر. بـرز منهم الشيخ عبدالحميد بن باديس، مؤسس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وكان دائما يقول: “العربية لغتي والاسلام ديني والجزائر وطني”، ثم جاء منهم أيضا هواري بومدين قائد حملة التعريب، ولهم مراكز قوية في اجهزة الدولة وخاصة في الجيش تحالفوا مع العرب لإزاحة القبايل.
ـ الموزابيين: فئة بربرية أقل عددا. يعتمدون المذهب الخارجي الأباضي. اهتموا بالتجارة أكثر من السياسة، لم يدخلوا في أي صراع نفوذ داخل الجبهة. أشهر أبنائهم المفدي زكرياء مؤلف النشيد الوطني الجزائري.
ـ الطوارق: يقطنون جنوب الصحراء، على الحدود المالية، النيجيرية والليبية. لم تكن لهم أية نشاطات سياسية ولا طموحات من أجل السلطة. بعيدون جغرافيا، عادات وتقاليدا، عن بقية بربر الجزائر.
سينحصر الصراع منذ تأسيس جبهة التحرير الوطني سنة 1954، بين العرب وحلفائهم الشاوية من ناحية والقبايل الذين حوصروا وتم أقصائهم من ناحية ثانية.

المصدر:الحوار المتمدن